Bigindicator

Giza Threads

Event  |  Reviews  |  Comments
20120224000926-00120120224
© Courtesy of The Townhouse Gallery
Giza Threads

6 El Nabrawy Street
Downtown Cairo
EG
February 26th, 2012 - April 4th, 2012

QUICK FACTS
WEBSITE:  
http://www.thetownhousegallery.com
COUNTRY:  
Egypt
EMAIL:  
info@thetownhousegallery.com
PHONE:  
(+202) 2576 80 86
OPEN HOURS:  
Sat-Wed 12-9
TAGS:  
photography

DESCRIPTION

Opening at the Townhouse on Sunday, February 26, “Giza Threads” is a solo exhibition of photography by Rana ElNemr. This new body of work weaves together layers of fragile and ephemeral visual narratives which begin in the Governorate of Giza in the year 1999.
ElNemr takes a poetic approach to her subject. The photographic representations are layered with
the artist’s personal, subjective impressions of her surroundings; textual descriptions and media representations of the place; and stories and conversations that originate from this location. With this collection of works, the artist hopes to create a complex tapestry of images that offer alternative stories and breaks within established narratives.
Rana ElNemr’s past work (such as the photographic exhibition “Metro,” shown at the Townhouse in
2004) has addressed issues of social change, class structures, public space, and urban iconographies.
A graduate of the American University in Cairo, the artist has widely exhibited both locally and abroad, and has been the recipient of numerous awards for her photographs, including the Grand Prix of the Bamako Biennale.
رنا النمر: مسارات جيزية
فبراير ٢٦ – مارس ٢١ ، ٢٠١٢
الدور الاول في جاليري تاون هاوس
يفتتح فى جاليرى تاون هاوس يوم الأحد ٢٦ فبراير معرض "مسارات جيزية" والذى يضم أعمالا فوتوغرافية
للفنانة رنا النمر. تسعى من خلالها إلى تقديم لمحات من روايات بصرية بدأت فى محافظة الجيزة عام ١٩٩٩ .
اختارت النمر مدخلا حسيا إلى عملها الفني، حيث تتواتر التكوينات الفوتوغرافية بتأملات إنطباعاية للفنانة
من خلال تتبعها لخيوط شبكة شفافة مركبة لقصص نابعة من الأماكن التي يتناولها العمل الفني والنقاشات
الدائرة فيها والأنباء المشيرة إليها.
فى أعمالها السابقة )ومنها معرض "مترو" للأعمال الفوتوغرافية الذى تم تقديمه فى تاون هاوس فى ٢٠٠٤ (
تعرضت رنا النمر لموضوعات التغير الاجتماعى والتركيب الطبقى والمساحات العامة والرموز الهامة فى حياة
المدينة. رنا النمر هى خريجة الجامعة الأمريكية فى القاهرة وقد عرضت اعمالها فى مصر والخارج وحازت على
جوائز عديدة فى التصوير الفوتوغرافى منها الجائزة الكبرى فى بيينالى باماكو.
Artist Statement:
The fluidity of artistic practice lends a certain vulnerability to interruptions, which I may subdue to remain on course; or which I may embrace as subtle undercurrents or as loud overtones in the flow of creation, or I may allow them to set a different course entirely to the artwork.
Starting in the Governorate of Giza in the year 1999, my photographic depictions seem to concisely
define the course of my artwork, but interruptions have imparted a shifting perspective: I have stopped to observe parallel worlds, buffer zones and twilight zones where these worlds meet and intersect and collide, or have wandered off to create worlds of my own imagination. Textual descriptions of a place, news about it, stories that originate there, and conversations that take place there, all weave a fragile and ephemeral web of narratives outside of and around my own direct perception and experience of the place.
This project has become an examination of my own means to observe and perceive these narratives.
I see long streams, which are heavy, strong, dark and constant…
I find them abstract, and rather incomprehensible, flowing recklessly most of the times.
I call them “currents”.
And I see finer streams. They are shorter in length and momentary in nature, but they come in greater numbers and they carry music, warmth and color.
I find myself collecting evidence of their existence.
Through the patterns of paths and paces, both tangible and ethereal, the light streams interrupt the
heavy currents, diverting them, forcing them into alternative courses or a change of pace; or they simplymark locations that offer pause and a comfort zone.
بيان الفنانة:
كثيرا ما يتعرض مسار العملية الإبداعية لتقطعات تعرقل إنسيابية الأداء ولكنها ليست بالضرورة تعيق العمل
نفسه، فقد يختار الفنان أن يحصن المسارالخاص به فيتجاهل كل ضغط يحوله عن نهجه وخطته الأصلية، وأحيانا
أخرى قد يتبنى الفنان لمحات من سبل بديلة إستعرضتها الإنعطافات خلال العمل، أو أحيانا يرضخ كليا لإلحاح
.البدائل ويعتنق المسار في الإتجاه المغاير
تبدو لي أعمالي الفنية بدءا من سنة ١٩٩٩ محددة الملامح، كل منها خضع لمسار شبه ثابت أطللت من خلاله
على عوالم متوازية، وتأملت مساحات إلتقاء وتقاطع وتصادم لهذه العوالم، وسرحت لأخلق فضاءات أخرى من
نسج خيالي، إلا أن التقطع في العمل بين كل من تلك الأعمال وبعضها منحني منظور متغير أطللت منه على
عوالم أعمالي فوصلت الأماكن بتوصيفها الحسي، بالأنباء المشيرة إليها، وبالخطط المدرجة بصددها، وبالقصص
النابعة منها، وبالمناقشات الدائرة فيها، وبغيرها من تلك العناصر التي حاكت شبكة شفافة زائلة أحاطت
بتعاملي المباشر مع المكان.
إخترت أن أجعل من هذا المشروع وسيلة لرصد إدراكي وتتبعي لخيوط هذه الشبكة.
أرى تيارات طويلة، ثقيلة، داكنة، متواصلة
أراها مصمتة، مجردة، صعبة الإدراك، تدوي وتتدفق
أطلق عليها «الوابل »
وأرى تيارات أرق، قصيرة المدى، ولحظية في ظهورها، لكنها تتواتر بأعداد كبيرة
تحمل موسيقى وألوان ودفء
أسميها «الغدير »
وأجدني أتابعها وأجمع الدلائل على مرورها
خلال تأملي لتيارات ملموسة ومحسوسة تسردها شبكات الحركة والإيقاع، أشهد إعتراض أغادير عفوية لخط
سير الوابل الثقيل، فتغير سرعة سريانه، أو تشتته فتفرض مسار مغاير أوتقترح منحنى بديل، وأحيانا أخرى
تقدم مجال مؤقت للتوقف أو تمنحنا مساحة دفيئة للراحة

ArtSlant has shutdown. The website is currently running in a view-only mode to allow archiving of the content.

The website will be permanently closed shortly, so please retrieve any content you wish to save.