Bigindicator

Until Exhibition

Event  |  Reviews  |  Comments
20110525212930-00920110526
© Courtesy of The Townhouse Gallery
Until Exhibition

6 El Nabrawy Street
Downtown Cairo
EG
May 29th, 2011 - June 15th, 2011
Opening: May 29th, 2011 7:00 PM - 9:00 PM

QUICK FACTS
WEBSITE:  
http://www.thetownhousegallery.com
COUNTRY:  
Egypt
EMAIL:  
info@thetownhousegallery.com
PHONE:  
(+202) 2576 80 86
OPEN HOURS:  
Sat-Wed 12-9
TAGS:  
installation, video-art

DESCRIPTION

The individual’s ability to patiently endure is subtly put to the test in Ayman Ramadan’s newest work, Until, on view at the Townhouse Gallery Factory Space from May 29 – June 15, 2011.

A looped video shows a barber from Cairo’s Boulaq neighborhood “threading” a young man’s face – a traditional, intricate process whereby the barber rapidly passes a thread over the skin, manipulating it to rip out each hair with delicate, dancelike gestures. The unflinching man bears the painful operation with a small smile, his increasingly tear-filled eyes the only sign of his distress.

This simple image of quiet resignation thematically links the video to a nearby installation of newspapers buried in the floor of the Factory Space, visible to the viewer beneath a glass plate. The collection of 30 newspapers from around the world (each edition having been published on the artist’s birthday) constitutes an archive of the chaotic mass of words that has defined the socio-political world of Ramadan’s generation. The installation poignantly speaks to the radical gap between lived experience and written history. By burying these news reports, Ramadan suggests that there is something artificial and inauthentic about their narratives – this is history as it was manufactured, not as he (or the viewer) actually lived it.

Conceived of prior to January 25, Until is a poignant testimony to the pre-revolutionary moment. In the video, a painful operation is enacted upon the subject, in the same way that certain historical narratives are enacted upon us by the higher powers that author them. And so, Ramadan asks, when will the man in the video no longer be able to endure the pain? When will we gain agency over the authorship of our own histories?
The viewer is left to decide if, with the revolution, these questions have been answered.

 


حتى
معرض للفنان أيمن رمضان

٢٩ مايو – ١٥ يونيو، المصنع
الافتتاح الساعة السابعة مساءً

 


قدرة الفرد على التحمل بصبر توضع تحت الاختبار في أحدث أعمال أيمن رمضان "حتى" والذي يعرض في قاعة المصنع التابع لتاون هاوس من ٢٩ مايو وحتى ١٨ يونيو ٢٠١١.

"حتى" هو عمل فيديو مستمر العرض، يتابع حلاقا من حي بولاق بالقاهرة وهو ينظف وجه شاب بالخيط، في عملية تقليدية دقيقة، يمرر فيها الحلاق الخيط حتى يقتلع الشعر بدقة ومهارة حركات الرقص. ويتحمل الشاب هذه العملية المؤلمة بصبر، وبابتسامة صغيرة، ولا يكشف ألمه سوى الدموع التي تتجمع تدريجيا في عينيه.

هذه الصورة البسيطة للتحمل الهادئ تربط الفيديو بعمل مركب من الجرائد المدفونة في أرض المصنع ، والتي يراها المشاهد تحت غطاء زجاجي. مجموعة من ٣٠ جريدة من أنحاء العالم (كل واحدة منها نشرت يوم ميلاد الفنان) تكون أرشيفا لزخم الكلمات الفوضوية التي تشكل العالم الاجتماعي- السياسي لجيل رمضان. هذا العمل المركب يشير إلى الهوة الكبيرة بين التجارب المعاشة، وبين التاريخ المكتوب. بدفن هذه الصحف، يشير رمضان إلى أن هناك شئ غير حقيقي ومفتعل حول ما تحتويه الصحف، هذا هو التاريخ الذي يتم تصنيعه، وليس كما يعيشيه هو أو المتفرج بشكل حقيقي.

"حتى" الذي تم تصوره قبل ثورة ٢٥ يناير، هو شهادة للحظة ما قبل الثورة. في الفيديو تجري عملية مؤلمة للشاب، بنفس الطريقة التي تفرض السلطات الأعلى نسقا تاريخيا علينا. لذا يتساءل رمضان، متى سيتوقف الشاب في الفيديو عن تحمل الألم؟ متى سيكون لنا القدرة على كتابة تاريخنا بأنفسنا؟
وسيكون على المشاهد أن يقرر إذا كانت الثورة قد أجابت على هذه الإسئلة.

ArtSlant has shutdown. The website is currently running in a view-only mode to allow archiving of the content.

The website will be permanently closed shortly, so please retrieve any content you wish to save.